2030

أفق

يتطلع قطاع الثقافة إلى اعتماد مقاربة تنموية شاملة، مواكبة للتحولات الإقليمية والدولية المؤثرة في المشهد الثقافي بالعالم الإسلامي. وترتكز هذه المقاربة التي ترى الثقافة لبنة أساسية في التنمية الشاملة والمستدامة على الأولويات التالية:

  • تعزيز المناعة الثقافية لدول العالم الإسلامي من مظاهر الغلو وعوامل التطرف ونبذ الآخر والانكفاء على الذات، بإرساء دعائم الانسجام الاجتماعي
  • حماية وتأهيل التراث الثقافي والحضاري في الدول الأعضاء
  • تعزيز الدور الاستراتيجي للثقافة بصفتها رافعة للتنمية
  • تعزيز الموقع العرضاني للثقافة في السياسات العمومية بدول العالم الإسلامي
  • تعزيز الإشعاع الحضاري الإسلامي الإقليمي والدولي
  • موقع الثقافة الإسلامية في المشهد الثقافي الدولي
  • دور التقانات الجديدة في تعزيز التنمية الثقافية للدول الأعضاء
X
Skip to content