السياق

تعتبر الصناعات الإبداعية قطاعاً استراتيجياً مستقبلياً، ورافداً من روافد التنمية المستدامة والشاملة، بوصفه واحداً من أسرع القطاعات نمواً على المستوى العالمي، وخياراً إنمائياً مستداماً، يعتمد على مورد فريد ومتجدد هو الإبداع البشري.
وتُعد الصناعات التقليدية والحرف اليدوية من الصناعات الإبداعية التي تتجلى فيها المهارات والإبداعات الفنية والجمالية للصناع والحرفيين التقليديين، وتسهم بدور فعال في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمجتمعات، وتحظى باهتمامٍ متزايدٍ في السياسات العمومية والبرامج القطاعية في عدد من الدول الأعضاء، بوصفها من أهم القطاعات الإنتاجية. واعتباراً للأدوار الإنمائية التي يؤديها القطاع من خلال توفيره لفرص العمل، وبخاصة في أوساط النساء والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة، ولدوره في الحد من الهجرة، ومحاربة الفقر، وحفظ التراث وتعزيز الهوية، واستناداً إلى البيانات والمؤشرات الرقمية، فإن هذا القطاع يوفر مئات الآلاف من فرص العمل، ويساهم بنسبة قد تصل إلى 10% من الدخل الإجمالي الخام في عدد من الدول العربية مثل المغرب والجزائر، وتونس، موريتانيا، مصر، فلسطين، اليمن، وسلطنة عمان. فمثلاً في المملكة المغربية، يوفر القطاع 115 ألف منصب شغل، ورقم معاملات يتجاوز 10 ملايير درهم مغربي، ويشغل 90 مقاولة. لذا، ستواصل الإيسيسكو خلال عامي 2020-2021 عملها لتطوير هذه الصناعات الإبداعية، ضمن هذا المشروع، لكن بالاعتماد على مقاربة جديدة ستركز فيها على حماية ثلاث حرف يدوية مهددة بالاندثار، من خلال توثيقها وتوصيفها، وإعداد الخطط وبرامج العمل الوطنية للارتقاء بقدرات الصناع والحرفيين التقليديين وتطوير معارفهم فيها، حفاظا على هذا الموروث الثقافي غير المادي في تلك الدول، ووفق مقاربة تشاركية لجميع المتدخلين والفاعلين في هذا القطاع.

اﻷهداف

الفئات المستفيدة

النطاق الجغرافي

المغرب، مصر، فلسطين
المنطقة العربية

المدة الزمنية

40
2020
60
2021
X
Skip to content