وزير التعليم في النيجر يشيد برؤية الإيسيسكو وتوجهاتها الجديدة
January 8, 2020 0

بحث الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، مع الدكتور داوودا ممادو مارتي، وزير التعليم الأولي ومحو الأمية والنهوض باللغات المحلية والتعليم المدني رئيس اللجنة الوطنية في النيجر، التعاون بين المنظمة وجمهورية النيجر في مجال التعليم.

وخلال اللقاء، الذى جرى في مقر الوزارة بالعاصمة نيامي في إطار زيارة الدكتور المالك لجمهورية النيجر، استعرض المدير العام للإيسيسكو أهم محاور الرؤية الجديدة للمنظمة واستراتيجية عملها المستقبلية، مؤكدا حرص المنظمة على تفعيل وتعزيز التعاون مع الدول الأعضاء، بما يكفل تحقيق تطلعات شعوب العالم الإسلامي في مجالات عمل المنظمة.

من جهته أكد الوزير حرص حكومة النيجر على استمرار التعاون مع الإيسيسكو، وأشار إلى أن البرامج المشتركة التي تنفذها المنظمة في النيجر متواصلة، مؤكدا أنه يتابع عن كثب برنامجين مشتركين بين النيجر والإيسيسكو يتم تنفيذهما خلال العام الجاري، في مجالي محو الأمية والتربية غير النظامية.

وقال الدكتور مارتي إنه اطلع على رؤية الإيسيسكو الجديدة والمشاريع المميزة التي تطرحها كمشروع “الوقف”، والمجلس الاستشاري الدولي، والبرنامج الجديد لسفراء الإيسيسكو للنوايا الحسنة، وأشاد بالانطلاقة الجديدة التي تشهدها المنظمة حاليا وعلى مدار الشهور الستة الماضية، مشيرا إلى أنه لمس تغيرا إيجابيا في آليات التنفيذ، يصب بشكل غير مسبوق في مصلحة الدول الأعضاء، ويحقق تطلعات وآمال شعوبها.

وأضاف أن حكومة النيجر تقدر عاليا أنشطة المنظمة المختلفة في البلاد، مشيدا بالبرامج التي تنفذها الإيسيسكو بالتعاون مع وزارتي التنمية الاجتماعية والمرأة، وأكد تطلع وزارة التعليم لتعظيم التعاون مع المنظمة، مشيرا إلى اعتزام الوزارة التقدم بمقترحات مشاريع جديدة للتعاون مع الإيسيسكو.

وأشاد الوزير بتوجه المنظمة الجديد للتواصل المباشر مع الدول الأعضاء، وتحديد البرامج التي تحتاجها هذه الدول بشكل فعلي، عوضا عن تنفيذ برامج محددة سلفا من الإيسيسكو، دون النظر للاحتياجات الفعلية للدول.

حضر اللقاء من الإيسيسكو السيدة راماتا ألمامي مباي، مديرة العلوم الإنسانية والاجتماعية، والسيد زكريا محمد الرباني، خبير برامج بمديرية العلوم الإنسانية والاجتماعية.

X
Skip to content