الإيسيسكو والألكسو ومكتب التربية العربي لدول الخليج يتفقون على آليات لمواجهة تداعيات كورونا والاستعداد لمرحلة ما بعد الجائحة
April 22, 2020 0

عقدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) ومكتب التربية العربي لدول الخليج، اليوم الأربعاء ملتقى عن بُعد، عبر منصة للاتصال المباشر بالفيديــو، بمشاركة الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، والدكتور محمد ولد أعمر، المدير العام للألكسو، والدكتور علي بن عبد الخالق القرني، المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج، والذي دعا إلى عقد هذا الملتقى، لتنسيق الجهود فيما بين الأطراف الثلاثة حول تنفيذ المبادرات التي أطلقها كل منهم لمواجهة الانعكاسات السلبية لجائحة كورونا (كوفيد-19)، على مجالات التربية والعلوم والثقافة، والاتفاق على آليات محددة لتنفيذ مجموعة من التوصيات التي تم الاتفاق عليها.

وفي بداية الملتقى، استعرض المدير العام للإيسيسكو، أهم المبادرات التي أطلقتها المنظمة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، ومنها:

1- إطلاق “جائزة الإيسيسكو للتصدي لفيروس كورونا” التي تقدر قيمتها بـ 200 ألف دولار أمريكي.
2- إطلاق “التحالف الإنساني الشامل للإيسيسكو” الذي ينبني على مشاريع ميدانية وبرامج تنفيذية، وخطط استراتيجية استشرافية للعالم الإسلامي، وصندوق لجمع التبرعات.
3- إطلاق مبادرة “بيت اﻹيسيسكو الرقمي” الذي يشتمل على محتويات رقمية في جميع مجالات عمل المنظمة.
4- الإعلان عن “جائزة الإيسيسكو للأفلام القصــيرة”؛ التي تهدف إلى تشجيع الإنتاج السينمائي الإبداعي لدى الشباب، وتكوين مكتبة الإيسيسكو الرقمية للأفلام القصيرة.
5- إنتاج مجموعة من الفيديوهات والمرئيات، للتوعية بأهمية الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد باللغات الثلاث، العربية والإنجليزية والفرنسية.
6- تقديــم الدعــم الفني لإنشـــاء وحــدات وتدريب أفراد المجتمعات المحليــة على تصنيــع المنتــجات المطهــرة بتــكلفة منخفــضة في عدد من الــدول الأعضاء.
7- تنظيم مجموعة من الملتقيات والاجتماعات عن بعد في مجالات عمل المنظمة، لتدارس واقع مجالات التربية والعلوم والثقافة في ظل أزمة كورونا، واستشراف آفاقها المستقبلية في دول العالم الإسلامي.

وبعد ذلك استعرض المدير العام للألكسو أهم المبادرات التي قامت بها المنظمة، ومنها:

1- إطلاق “مبادرة الألكسـو في مجال التعلّم والتعليم الإلكتروني عن بُعد”، وتنظــيم “دورات تدريبيــة عن بُعد للمـدرسين”، وتثبيت برنامج التعليم الإلكتروني(موودل).
2- إنشاء منصة تفاعلية للأمناء العامين للجان الوطنية العربية وأعضاء المجلس التنفيذي.
3- عقد حلقة النقاش الافتراضية الأولى للأمناء العامين للجان الوطنية العربية وأعضاء المجلس التنفيذي.
4- عقد اجتماع عن بعد للجنة الدائمة للثقافة العربية.
5- تنظيم ورشة تدريبية عن بعد (حول إحصائيات الثقافة والترفيه) لفائدة الأجهزة الإحصائية ووزارات الثقافة بالدول العربية.
6- ترجمة كتاب “تسهيل التعلم المرن عند اضطراب التعليم- التجربة الصينية في الحفاظ على استمرار التعلم في ظل تفشي كوفيد-19” إلى اللغــــة العربية؛ وإعداد معجم مصطلحات جائحة كوفيد-19، وإدخال جميع محتويات المكتبة على المستوى الرقمي للمنظمة ومراكزها الخارجية.
7- إعداد ونشر دليل للتوقي من مخاطر فيروس كورونا باللغـــة العربيــة والصينـية والفرنسية والانجليزية، ونشر فيديو توعوي عن جائحة كوفيد-19 بلغــة الإشـــارة. وتصميم ومضة توعوية بالسلوك الصحي السليم للتوقيّ من جائحة كوفيد-19.

كمت استعرض المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج أهم المبادرات التي قام بها المكتب، وهي:
1- إطلاق موقع “التعليم عن بعد” عبر بوابة المكتب الإلكترونية.
2- إتاحة مجانًا للمعلمين والتربويين والطلبة وغيرهم -عبر البوابة الإلكترونية للمكتب- الفرصة لتصفح مائة وستين كتابًا من منتجات برامجه في العلوم التربوية المختلفة.
3- تنظيم عدد من الاجتماعـــات والملتقيات عن بعد في مجالات عمل المكتب من أبرزها اجتماع المجلس التنفيذي للمكتب، والاجتماع الأول (أون لاين) لمجلس أمناء المركز التربوي للغة العربية.
4- المشاركة في اللقاءات العلمية التي تعقد على المستوى الدولي ونقل ممارسات الدول لمواجهة آثار جائحة كوفيد-19 على الحقل التعليمي والتربوي.
5- توفير دليل بالبرامج التدريبية والخدمات الإلكترونية.
6- إصدار عدد من النشرات، “نشرة جسور الإلكترونية حول التعليم عن بعد”، نشرة تعريفية بعنوان “كيف يمكنك مساعدة طفلك في أثناء التعلم عن بعد؟”، و”نشرة توعوية للأسرة الخليجية والعربية حول التعامل مع الأطفال الظروف المستجدة الحالية”).
7- وإعداد كتيب تعريفي حول تبنّي التعليم الرقمي لتوعيـة الطلبــة والمعلمــين وقائـــدي المدارس بالتعليم عن بعــد، وإصدار “دليلك التوعوي حول جائحة كوفيد-19”.

وفي نهاية الملتقى اتفق المديرون العامّون للإيسيسكو والألكسو ومكتب التربية العربي لدول الخليج على ضرورة وضع آليات لتنفيذ التوصيات الآتية:

1.دعوة المنظمات الإقليمية والدولية، بما فيها الألكسو ومكتب التربية العربي لدول الخليج للانضمام إلى التحالف الإنساني الشامل الذي أعلنت عنه الإيسيسكو.

2. الدعوة إلى إنشاء المرصد الإسلامي العربي المشترك لإدارة الكوارث ومواجهة الأزمات والحد من مخاطرها.

3. وضع برنامج تدريبي مشترك شامل لبناء القدرات وتنمية المهارات للمعلمين العرب في مجال التعليم عن بعد.

4. مرافقة الدول الأعضاء، وخاصة منها الأكثر احتياجا، في تعزيز جهودها بخصوص التعليم عن بعد، والسعي لدى الهيئات والمنظمات المانحة لدعم بنيتها الأساسية للتعلم عن بعد.

5.رَصْد وتوثيق جهود المنظمات الثلاث ومبادراتها في التعامل مع الأزمة التي أحدثها تفشّي جائحة كوفيد-19.

6. تبنِّي المنظمات الثلاث لبرنامج مشترك في التربية النفسية والصحية لمواجهة الأزمات.

7.اقتراح عنوان: “جائحة كوفيد-19.. التجربة والآفاق” للملتقى القادم، والمقرر عقده في مدينة الرياض خلال شهر أكتوبر 2020.

X
Skip to content