المدير العام للإيسيسكو: التعاون الدولي أساس في التصدي لجائحة كورونا
May 15, 2020 0

أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، ضرورة التعاون الوثيق بين الدول في التصدي للانعكاسات السلبية لجائحة كورونا (كوفيد-19)، بالاعتماد على التقنيات المتطورة، القادرة على تجاوز القيود المفروضة على التنقل، وتقليل حجم الانكماش الاقتصادي الهائل، وتخفيف الضغوط على العلاقات الشخصية والدولية، إذ قد يستمر التباعد الاجتماعي لفترة من الوقت.

جاء ذلك في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى الافتراضي العالمي، الذي عقدته شبكة آسان (ASAN) عن بُعد، تحت رعاية رئيس جمهورية أذربيجان، حول “استجابة الحكومات لجائحة كوفيد-19″، والتي شدد فيها الدكتور المالك على أهمية أن تكون استجابة الحكومات شاملة للجميع في هذا الحالة الحرجة، وتتسم بالعدالة والإنصاف، خصوصا في المجالات الصحية والاقتصادية والتعليمية، وأن يتم إعطاء الأولوية في السياسات الحكومية للفئات الأكثر هشاشة، حيث تزيد الأزمة من الفجوة بين المناطق وبين الأغنياء والفقراء، ومن هذه الفئات الأشخاص ذوو الإعاقة والنساء والأطفال وكبار السن والمهاجرين واللاجئين.

وتابع المدير العام للإيسيكو أن استجابة الحكومات لجائحة كورونا والإجراءات التي تتخذها الدول يجب أن تركز على الحوار الحقيقي والتعاون متعدد المجالات، وأن تكون التجارب الناجحة لبعض الحكومات جزءا لا يتجزأ من الكل، وأنه على الرغم من التوترات العالمية المتزايدة، ينبغي ألا تفقد الحكومات الثقة في التعاون الدولي، حيث إن الجهود المشتركة وتبادل أفضل الممارسات والتعاون المتميز الهادف بين الشركاء الدوليين هو السبيل للتغلب على التباطؤ الاقتصادي.

وأضاف أنه ينبغي ألا تغفل الحكومات في مواجهتها لآثار الجائحة أهمية الثقافة والتعليم وقيمها المتأصلة، حيث تشكل الثقافة والتعليم مستقبل البشرية، فهما عنصران أساسيان للتمكين التغيير ويجب الحفاظ عليهما وحمايتهما.

وأشار الدكتور المالك في كلمته إلى الأنشطة والبرامج والمبادرات التي أطلقتها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة لدعم جهود مواجهة آثار جائحة كورونا، ومنها:
• جائزة الإيسيسكو للتصدي لفيروس كورونا، التي تبلغ قيمتها 200 ألف دولار أمريكي، لمن يكتشف علاجا أو لقاحا فعالا ضد الفيروس.
• تدشين التحالف الإنساني الضامل، لمساعدة البلدان الفقيرة والأكثر تضررا خلال الجائحة وتعزيز الابتكار والبحث العلمي.
• “بيت الإيسيسكو الرقمي”، وهو عبارة عن منصة توفر محتوى تكنولوجي وتعليمي واجتماعي وثقافي وتوعوي لجميع الفئات العمرية.
• تقديم الدعم الفني والمادي لتصنيع المطهرات في عدد من الدول الإفريقية.
• توفير المعدات والمواد الذكية لـ30 دولة لضمان استمرارية العملية التعليمية أثناء إغلاق المؤسسات التعليمية.
• “المجتمعات التي نريد”، وتهدف إلى نشر المعرفة وتنفيذ برامج مبتكرة لبناء مجتمعات صحية وسلمية ومزدهرة وشاملة ومرنة.

وفي ختام كلمته اقترح المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة إطلاق جائزة “الإيسيسكو – آسان لإدارة الخدمات العامة في العالم الإسلامي”، لتعزيز الحكم الرشيد وبناء القدرات وتقديم خدمات ذات جوة لإدارة جميع القطاعات المرتبطة بالتعليم والعلوم والثقافة والتنمية الاجتماعية.

تجدر الإشارة إلى أن المنتدى العالمي لشبكة آسان (ASAN) هو مبادرة أطلقتها الوكالة الحكومية لخدمات المواطنين والابتكارات الاجتماعية في أذربيجان، تحت رعاية رئيس جمهورية الجمهورية، ويهدف إلى مناقشة أنشطة الخدمات العامة وإمكانية الوصول إليها في حالات الوباء، وكذلك دور الابتكارات والحلول الذكية في سياق مكافحة الوباء وما بعده.

X
Skip to content