المدير العام للإيسيسكو:  دمج تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم فرصة للتغلب على أكبر التحديات التعليمية
June 18, 2020 0

أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، أن دمج تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم فرصة للتغلب على أكبر التحديات التعليمية، وأن الذكاء الاصطناعي ينبغي ألا يثير المخاوف بقدر ما يساعد على تسهيل وظيفة التدريس والرفع من كفاءة إيصال المعلومة بطرق حديثة وميسرة.

وأوضح في كلمته خلال المنتدى الافتراضي “الذكاء الاصطناعي والتعليم: الممارسات الناجحة والتوجهات الفضلى”، الذي نظمته الإيسيسكو اليوم، بالتعاون مع جامعة الملك عبد العزيز والمنتدى المدني للذكاء الاصطناعي (AI Civic Forum) ، أنه في ذروة انتشار وباء كوفيد-19 تضرر أكثر من 90% من الطلاب حول العالم، حيث كشفت الجائحة أن المنظومات التعليمية تعاني من إشكاليات جمة أبرزها ضعف السياسات التعليمية، وهيمنة التعليم الحضوري، وعدم جاهزية غالبية الدول لتوفير التعليم عن بُعد، في ظل عدم رقمنة المناهج المعتمدة.

وأشار الدكتور المالك إلى أن هناك عدة تساؤلات مهمة تدعونا إلى استشراف مستقبل التعليم، مع تسليط الضوء على الدور المستقبلي للذكاء الاصطناعي والفرص التي سيوفرها في هذا المجال، وفي مقدمة هذه التساؤلات: كيف سيبدو العالم في ظل نمو ديمغرافي متوقع، وارتفاع سكاني مضطرد من 8 مليارات نسمة في سنة 2019 إلى ما يقارب 10 مليارات سنة 2050؟. كيف سيبدو في ظل توقعات ببقاء حوالي 223 مليون شخص من الفئة العمرية بين 5 و19 سنة تحت خط الفقرالمدقع في حدود سنة 2030؟. كيف سيبدو واقع الحق في التعليم في ظل ارتباط وثيق بين إشكاليات الانقطاع عن التعليم والهدر المدرسي ومعضلات الفقر والهشاشة الاجتماعية. وما دور الذكاء الاصطناعي في ظل ارتفاع منتظر لعائدات السوق العالمية للذكاء الاصطناعي، والتي من المتوقع أن تبلغ 11.1 مليار دولار.

وأضاف أن ربط تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بالتعليم تطرح العديد من التحديات، أبرزها تحقيق التكافؤ بين الذكاء الاصطناعي من أجل التعليم والتعليم من أجل الذكاء الاصطناعي، مع توفير إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا للجميع، ووضع إطار أخلاقي للاستخدام يحمي الخصوصية ويضمن التحكم البشري بها، وأمام هذه التحديات والتوجهات الكبرى يمكن التطرق إلى بعض الصيغ الاستكشافية الممكنة في المستقبل، ومنها:
1- التحول النسبي، بأن تتواصل الطرق التعليمية الحالية، مع توظيف التعليم لأجل الذكاء الاصطناعي، ليتمكن المتعلمون من كسب المهارات اللازمة للانخراط في مهن المستقبل.
2- فرضية الهيمنة الذكية، وهي الصيغة غير المرغوب فيها، حيث تهيمن الآلة على الإنسان.
3- فرضية التوازن والحوكمة الجيدة، وهي الصيغة الأفضل، إذ يتم التوفيق بين التعليم من أجل الذكاء الاصطناعي والذكاء الاصطناعي من أجل التعليم، مع حوكمة إدماج الذكاء الاصطناعي في المنظومة التعليمية.

واختتم الدكتور المالك كلمته بالقول إنه إدراكا من منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) لهذه الأمور، وتماشيا مع رؤيتها الجديدة، المواكبة للمتغيرات المستقبلية، فقد قامت المنظمة بالآتي:
1- الشروع بعمل دراسة حول دور الذكاء الاصطناعي في التعليم في الدول الأعضاء.
2- وضع دراسة حول قوانين الذكاء الاصطناعي.
3- استحداث مركز الذكاء الاصطناعي في الإيسيسكو.
4- مساعدة الدول الأعضاء في ترسيخ تطبيقات الذكاء.

X
Skip to content