مباحثات بين المدير العام للإيسيسكو ومساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والطفل
July 29, 2020 0

عقد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، والدكتورة معصومة ابتكار، مساعدة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية لشؤون المرأة والأسر، جلسة مباحثات اليوم الأربعاء عبر تقنية الاتصال المرئي، ناقشا خلالها عددا من برامج التعاون المستقبلي بين الإيسيسكو وإيران.

وخلال جلسة المباحثات، التي حضرها الدكتور غلام رضا كريمي، أمين عام اللجنة الوطنية الإيرانية، وفريق من المسؤولين باللجنة الوطنية ووزارة الخارجية الإيرانية، وعدد من مديري القطاعات بالإيسيسكو، أشادت مساعدة الرئيس الإيراني بالمبادرات التي أطلقتها الإيسيسكو لدعم جهود الدول الأعضاء في التصدي لانعكاسات جائحة كوفيد 19، مؤكدة أن الأمة الإسلامية يجب أن تتضامن وتتعاون بقوة وتساند بعضها البعض، خصوصا في أوقات الأزمات.

واستعرضت جهود إيران في مواجهة الجائحة وتعاونها مع دول العالم الإسلامي في هذا الشأن، مؤكدة أن مساعدة الأسر على تجاوز هذه الأوقات الصعبة كانت أولوية، وأنه تم إنشاء مركز دولي للحوار الأسري، لمزيد من التواصل مع الأفراد لإيجاد حلول للمشكلات التي قد تواجههم، وأعربت عن رغبتها في تبادل هذه الخبرات مع الدول الأعضاء بالإيسيسكو عبر التعاون مع المنظمة في عقد منتدى في إطار مبادرة الإيسيسكو “المجتمعات التي نريد”.

وقد أيد الدكتور المالك مقترح عقد المنتدى، موجها الدعوة إلى مساعدة الرئيس الإيراني لتكون متحدثة رئيسية فيه، على أن يتم تحديد موعده في وقت لاحق، وأن يشمل عرضا للخبرة التي اكتسبها المركز الإيراني للحوار الأسري خلال جائحة كوفيد 19.

وأكد المدير العام للإيسيسكو أن المنظمة شهدت تحديثا كبيرا خلال العام المنصرم، وتطعيما لفريق عملها بخبرات متميزة وشابة، لتصبح الإيسيسكو بيت خبرة ومنارة إشعاع دولي في مجالات التربية والعلوم والثقافة، مشيرا إلى أن جائحة كوفيد 19، التي اعتبرها البعض محنة، تعاملت معها الإيسيسكو باعتبارها منحة وفرصة للعمل المكثف، وقدمت العديد من المبادرات العملية والبرامج التنفيذية، فأعلنت عن جائزة الإيسيسكو للتصدي لفيروس كورونا، التي تبلغ قيمتها 200 ألف دولار وسيتم منحها لمن يكتشف علاجا ناجعا أو لقاحا واقيا من الفيروس، وأنشأت “بيت الإيسيسكو الرقمي”، الذي يضم العديد من الكنوز المعرفية والمحتويات التربوية، وأطلقت “التحالف الإنساني الشامل”، الذي انضمت له العديد من الدول والمنظمات الدولية والمؤسسات المانحة، ويمكن لإيران ومؤسساتها الانضمام له.

واتفق الجانبان في نهاية الاجتماع على أن تشهد الفترة القادمة تعاونا كبيرا بين الإيسيسكو والجمهورية الإسلامية الإيرانية، في مجالات عمل المنظمة، وأن تكون البداية مع المنتدى الدولي الذي سيعقد في إطار مبادرة المجتمعات التي نريد، حول تأثير جائحة كوفيد 19 على المرأة والطفل.

X
Skip to content