المدير العام للإيسيسكو يستقبل السفير السعودي بالرباط
August 18, 2020 0

استقبل الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، اليوم الثلاثاء بمقر المنظمة في الرباط، السفير عبدالله بن سعد الغريري، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المغربية، حيث بحثا أوجه التعاون بين الإيسيسكو والمملكة العربية السعودية في مجالات عمل المنظمة.

وخلال اللقاء، استعرض الدكتور المالك أبرز المبادرات التي أطلقتها الإيسيسكو خلال جائحة كوفيد 19، ومنها “بيت الإيسيسكو الرقمي”، و”المجتمعات التي نريد”، و”التحالف الإنساني الشامل”، و”تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها”، و”الثقافة عن بُعد”، ومقاطع الفيديو التوعوية ضد مخاطر فيروس كورونا المستجد وطرق تجنب الإصابة به، وذلك بلغات عمل المنظمة (العربية والإنجليزية والفرنسية)، وعدد من اللغات الإفريقية المحلية.

وأضاف أن المنظمة قدمت، بالتعاون مع بعض المؤسسات المانحة، دعما ماليا ولوجيستيا لحوالي 24 دولة، للمساهمة في استمرارية العملية التعليمية، ودعم قدراتها على إنتاج المحتويات التعليمية الرقمية والتعليم عن بُعد. كما قدمت مساعدات غذائية ومعدات طبية ومواد وقائية من فيروس كورونا المستجد لعشر دول أخرى، وساعدت ماليا وفنيا في إنشاء معامل لتصنيع المطهرات وتوزيعها على المواطنين في عدد من الدول، وفي تدريب العمالة المحلية في تلك الدول على تصنيع هذه المواد.

وأشار المدير العام للإيسيسكو إلى أن المنظمة تبنت في رؤيتها واستراتيجية عملها الجديدة الانفتاح على الجميع، وفتح الباب أمام الدول غير الاعضاء للانضمام إلى المنظمة بصفة مراقب، لمزيد من التعاون والشراكات لخدمة المجتمعات المسلمة حول العالم، وفي سبيل ذلك وضعت الإيسيسكو ميثاقا جديدا للدول المراقبة.

من جانبه أشاد السفير السعودي بما أنجزته الإيسيسكو من عمل متميز خلال الجائحة، والمساعدات التي قدمتها المنظمة للدول الأكثر تضررا واحتياجا من أعضائها، مشيرا إلى أن ذلك ينم عن رؤية واضحة لدى المدير العام لما يجب أن تكون عليه الإيسيسكو كمنظمة دولية رائدة.

وأشار إلى أنه شارك في عدد من المؤتمرات واللقاءات التي عقدتها الإيسيسكو مؤخرا عبر تقنية التصوير المرئي، ولاحظ الحضور رفيع المستوى، ليس من الدول الأعضاء فحسب، لكن أيضا من الخبراء والمختصين من جميع أنحاء العالم، وما شهدته هذه اللقاءات من مناقشات ثرية، ومخرجات متميزة ومفيدة للدول المشاركة، مثمنا انفتاح الإيسيسكو على العالم لتحقيق أهداف رؤيتها الاستشرافية.

X
Skip to content