المدير العام للإيسيسكو يلتقي سفير الغابون بالرباط
August 19, 2020 0

استقبل الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بمقر المنظمة اليوم الأربعاء، السيد سيلفر أبوبكار مينكو مي-نسيمي، سفير جمهورية الغابون لدى المملكة المغربية، حيث بحثا تطوير التعاون بين الإيسيسكو والغابون في التربية والعلوم والثقافة.

وخلال اللقاء، الذي حضره مسؤولون بالسفارة وعدد من مديري القطاعات في الإيسيسكو، استعرض الدكتور المالك أبرز ما أنجزته الإيسيسكو خلال العام المنصرم، في ظل رؤيتها واستراتيجية عملها الجديدة، التي تجعلها منارة إشعاع حضاري وبيت خبرة دولي، لخدمة دولها الأعضاء والمجتمعات المسلمة في أنحاء العالم.

ونوه إلى أن رؤية الإيسيسكو تعطي أولوية لدول القارة الإفريقية الأعضاء، سواء في تنفيذ المشاريع والبرامج التي تحتاجها هذه الدول، أو من حيث تمثيلها بخبراء ومديرين في فريق عمل المنظمة، بناء على الهيكل الجديد الذي طبقته الإيسيسكو، بعد اعتماده من المجلس التنفيذي للمنظمة في اجتماعه الأخير يناير الماضي. كما تتبنى رؤية الإيسيسكو الانفتاح على العالم وفتح الباب للدول للانضمام إلى المنظمة بصفة مراقب للاستفادة من خبراتها في التربية والعلوم والثقافة ونقل هذه الخبرات إلى الدول الأعضاء في الإيسيسكو.

وأشار المدير العام للإيسيسكو إلى أهم المبادرات والمشاريع والبرامج التي نفذتها الإيسيسكو خلال جائحة كوفيد 19، والدعم الذي قدمته للدول الأكثر احتياجا وتضررا من الجائحة في مجال التربية، لضمان استمرارية العملية التعليمية، والمساعدات الإنسانية والمواد الوقائية من فيروس كورونا المستجد، التي قدمتها لعدد من الدول الإفريقية، والمساهمة ماليا وفنيا في إنشاء معامل لإنتاج المطهرات وتدريب العمال المحليين على تصنيعها بتكلفة منخفضة.

من جانبه أعرب سفير الغابون عن سعادته بزيارة مقر الإيسيسكو، وهنأ المدير العام على ما شهدته المنظمة من تحديث وتطوير، وما قدمته من عمل متميز، خصوصا خلال جائحة كوفيد 19.

وأشار إلى حرص بلاده على بناء شراكة قوية مع الإيسيسكو، في ظل رؤيتها واستراتيجية عملها الجديدة، عبر الاتصال الدائم والتشاور حول المشاريع والبرامج التي يمكن أن تنفذها المنظمة في الغابون.

X
Skip to content