المدير العام للإيسيسكو يستقبل سفير بوركينا فاسو في الرباط
August 24, 2020 0

استقبل الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بمقر المنظمة في الرباط اليوم الاثنين، السيد زاكاليا كوتي، سفير جمهورية بوركينا فاسو لدى المملكة المغربية، حيث بحثا سبل تطوير التعاون بين الإيسيسكو وبوركينا فاسو في مجالات التربية والعلوم والثقافة.

وخلال اللقاء، الذي حضره المستشار الأول بسفارة بوكينا فاسو في الرباط، والمستشار الثقافي، وعدد من مديري القطاعات بالإيسيسكو، جدد الدكتور المالك الشكر لفخامة الرئيس روش مارك كريستيان كابورى، على مشاركته المتميزة في الندوة الافتراضية التي عقدتها الإيسيسكو في 25 من يونيو الماضي، تحت عنوان: “الصحة النفسية وتعزيز الصمود خلال الأزمات”، منوها إلى أن تلك المشاركة تؤكد مدى قوة العلاقات بين المنظمة وجمهورية بوركينا فاسو.

واستعرض المدير العام للإيسيسكو أبرز ملامح رؤية المنظمة واستراتيجية عملها الجديدة، القائمة على الاتصال الجيد مع الدول الأعضاء، والانفتاح أيضا على الدول غير الأعضاء وفتح الباب أمامها للانضمام إلى المنظمة بصفة مراقب. وأوضح أن جائحة كوفيد 19 كانت فرصة سانحة لتطبيق توجهات هذه الرؤية، إذ أطلقت الإيسيسكو العديد من المبادرات والبرامج والأنشطة العملية، لدعم جهود الدول الأعضاء في مواجهة الانعكاسات السلبية للجائحة، خصوصا على مجالات التربية والعلوم والثقافة، وقدمت المنظمة مساعدات فنية ومالية في هذه المجالات.

وأشار الدكتور المالك إلى أن الإيسيسكو تعطي أولوية خاصة لدولها الأعضاء من القارة الإفريقية، وأن بوركينا فاسو شريك في مبادرة الإيسيسكو “التحالف الإنساني الشامل”، الذي يتم توجيه مشاريعه وبرامجه لمساعدة الدول الأكثر تضررا من جائحة كوفيد 19.

من جانبه ثمن سفير بوركينا فاسو ما قامت به الإيسيسكو من أعمال خلال الجائحة، وما قدمته من دعم إلى بلاده في مجال التربية، للمساهمة في استمرارية العملية التعليمية، وكذلك المساعدات التي قدمتها المنظمة بالتعاون مع الجهات المانحة للمتضررين من الجائحة.

وفي ختام اللقاء اتفق الجانبان على ضرورة تطوير التعاون بين الإيسيسكو وبوركينا فاسو، في مجالات عمل المنظمة، ومنها تسجيل المواقع التاريخية في بوركينا فاسو على قائمة التراث في العالم الإسلامي.

X
Skip to content