المدير العام للإيسيسكو يستقبل سفيرة غامبيا بالرباط
September 7, 2020 0

التقى الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بمقر المنظمة في الرباط اليوم الإثنين، السيدة سافي لوي سيزاي، سفيرة جمهورية غامبيا لدى المملكة المغربية، حيث بحثا تطوير التعاون بين الإيسيسكو وغامبيا في التربية والعلوم والثقافة.

استهل الدكتور المالك اللقاء باستعراض التطورات التي شهدتها الإيسيسكو خلال العام المنصرم، وأبرز محاور رؤيتها واستراتيجية عملها الجديدة، ومنها التواصل مع الدول الأعضاء للتعرف على احتياجاتها وأولوياتها فيما يتعلق بمجالات عمل المنظمة، وتصميم برامج ونشاطات تنفذها الإيسيسكو بالتعاون مع الجهات المختصة في تلك الدول لتلبية هذه الاحتياجات، مؤكدا أن الدول الإفريقية الأعضاء أولوية.

وأوضح أن المنظمة قدمت، خلال جائحة كوفيد 19، أجهزة ومعدات تكنولوجية إلى 24 دولة، لدعم إنتاج المحتويات التعليمية الرقمية للحفاظ على استمرارية العملية التعليمية عن بُعد، وقدمت أيضا مساعدات عينية ومعدات وقائية وأدوات ومواد للنظافة إلى عشر دول أخرى، كما دعمت ماليا وفنيا إنشاء وحدات في عدد من الدول لإنتاج المواد المطهرة بتكلفة منخفضة، وتدريب أفراد من المجتمعات المحلية على تصنيعها.

وأشار المدير العام للإيسيسكو إلى أن المنظمة أطلقت، مع بدء تفشي فيروس كورونا المستجد، عددا من المبادرات والبرامج والأنشطة العملية لدعم جهود التصدي للجائحة وتأثيراتها على مجالات التربية والتعليم والعلوم والثقافة، ومنها “بيت الإيسيسكو الرقمي”، و”المجتمعات التي نريد”، و”التحالف الدولي الشامل”، و”الثقافة عن بُعد”. وعقدت الإيسيسكو العديد من المؤتمرات والمنتديات، التي شهدت مشاركة رفيعة المستوى من رؤساء دول ووزراء وشخصيات دولية مرموقة، وكان لهذه اللقاءات عظيم الأثر في تبادل الخبرات، وإغناء الحوار حول أنجع السبل لمواجهة آثارى الجائحة والتغلب عليها.

من جانبها ثمنت سفيرة غامبيا ما قامت به الإيسيسكو من أعمال متميزة وما قدمته من مساعدات للدول خلال أزمة كوفيد 19، مؤكدة حرص بلادها على تطوير التعاون مع المنظمة في مجالات عملها، وبخاصة في المجال التربوي ومجال حوار الأديان، الذي توليه الحكومة الغامبية اهتماما كبيرا، في إطار تعزيز التماسك الاجتماعي، مشيدة بمبادرات الإيسيسكو في هذا المجال.

X
Skip to content