تعليم اللغة العربية يتصدر برامج الشراكة بين الإيسيسكو وأوزباكستان
September 9, 2020 0

بحث الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، مع السيد أولوغبيك مقصودوف، سفير جمهورية أوزباكستان بالمملكة العربية السعودية ومندوبها الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي، سبل تطوير التعاون بين الإيسيسكو وأوزباكستان، في ظل الرؤية واستراتيجية العمل الجديدة للمنظمة، واحتفالية بخارى عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي عن المنطقة الآسيوية.

في بداية اللقاء، الذي جرى اليوم الأربعاء عبر تقنية الاتصال المرئي، أكد الدكتور المالك حرص الإيسيسكو على تطوير العلاقات المتميزة والتعاون البناء مع أوزباكستان في مجالات التربية والعلوم والثقافة، مشيرا إلى ما تمثله طشقند وبخارى وغيرها من المدن الأوزبكية في الحضارة الإسلامية، وما تزخر به من تراث ثقافي.

واستعرض أهم محاور رؤية الإيسيسكو واستراتيجية عملها الجديدة، التي تتبنى المزيد من التواصل مع الدول الأعضاء، للتعرف على احتياجاتها وأولوياتها لتخطيط برامج ونشاطات مناسبة لكل دولة، وكذلك الانفتاح على الدول غير الأعضاء لخدمة المجتمعات المسلمة حول العالم، موضحا أن الإيسيسكو وضعت ميثاقا جديدا للدول المراقبة، يسمح لها بالمشاركة في مؤتمرات ونشاطات المنظمة، وتبادل خبراتها مع الدول الأعضاء.

وذكر المدير العام للإيسيسكو أبرز المبادرات التي أطلقتها المنظمة خلال جائحة كوفيد 19، للمساهمة في جهود التصدي للانعكاسات السلبية للجائحة، والمساعدات التي قدمتها المنظمة لعدد من الدول لدعم استمرارية العملية التعليمية، وتوفير أدوات ومواد النظافة، لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتطرق اللقاء إلى المجالات والبرامج المطروحة للتعاون بين الإيسيسكو وأوزباكستان خلال المرحلة المقبلة، حيث قدم سفير أوزباكستان عدة مقترحات، منها تنظيم مهرجانات دولية في أوزبكستان تحت رعاية المنظمة، وبناء شراكة قوية بين الإيسيسكو وأكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية، خصوصا في مجال تعليم العربية، من اختيار الخبراء وتدريب المدرسين، وتوفير الكتب والمناهج الدراسية، والمنح الدراسية وتواصل الطلاب عبر منصة “بيت الإيسيسكو الرقمي”، وكذلك عقد الندوات وورش العمل المشتركة، وتسجيل بعض المواقع التاريخية على قائمة التراث في العالم الإسلامي.

وقد رحب المدير العام للإيسيسكو بالمقترحات، مشيرا إلى أن المنظمة أنشأت مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها ليساعد الدول غير العربية في هذا المجال، وأنه بداية لإنشاء مراكز للغة العربية في عدد من الدول الأعضاء، كما تولي الإيسيسكو أهمية كبيرة لتسجيل التراث المادي وغير المادي في الدول الأعضاء على لائحة التراث في العالم الإسلامي.

وفي ختام اللقاء أكد الدكتور المالك حرصه على إتمام الزيارة التي كانت مقررة لأوزباكستان وتأجلت بسبب جائحة كوفيد 19، والتي كان سيشارك خلالها في إطلاق احتفالية بخارى عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2020 عن المنطقة الآسيوية.

X
Skip to content