المدير العام للإيسيسكو يدعو إلى تشجيع الفتيات على دراسة العلوم والرياضيات
September 10, 2020 0

دعا الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، دول العالم الإسلامي إلى العمل للتغلب على العقبات التي تعوق مشاركة المرأة في جميع المجالات، وتقديم كل أشكال الدعم لضمان نجاحها، والتخلص من عادات التمييز بين الجنسين، وتشجيع التنوع، وتوفير فرص تعليم للفتيات متساوية مع أقرانهم من الفتيان، لتحقيق التنمية المستدامة، إذ تشكل النساء نصف سكان العالم.

جاء ذلك خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية لورشة العمل التي عقدتها منظمة التعاون الإسلامي اليوم الخميس، بالشراكة مع البنك الإسلامي للتنمية، وبالتعاون مع الإيسيسكو ولجنة الكومستيك، عبر تقنية الاتصال المرئي، حول تعزيز تدريس العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للمرأة والفتاة في دول العالم الإسلامي، برئاسة بوركينا فاسو، رئيسة الدورة السابعة للمؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي حول المرأة.

وأكد المدير العام للإيسيسكو أنه على الرغم من ضعف تمثيل النساء في مجالات العلوم والرياضيات، فإن المرأة لعبت على مدار التاريخ دورا مهما في تطوير العلم بالعالم الإسلامي، تطبيقا للحديث النبوي الشريف الذي جعل طلب العلم واجبا على الرجال والنساء، ومن هؤلاء النساء السيدة فاطمة الفهري القرشي، الملقبة بـ”أم البنين”، التي أنشأت جامع القرويين في عام 245 هجرية (859 ميلادية)، والذي يعمل كجامعة منذ إنشائه تتعلم فيها الفتيات والفتيان على حد سواء، قبل وقت طويل من إنشاء جامعتي أكسفورد وبولونيا، والتي تأسست حوالي 1096م و1088م على التوالي.

وأشار إلى أن الإيسيسكو في رؤيتها وخطتها الاستراتيجية الجديدة تبنت مشاركة المرأة وقيادتها في جميع المجالات، لتطوير نظام ديناميكي شامل يضمن تقدم المرأة على جميع المستويات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتعليمية، انطلاقا من مبدأ أن المرأة أحد جناحي المجتمع، ولا يمكن لطائر أن يطير بجناح واحد.

وفي ختام كلمته دعا الدكتور المالك إلى التذكير بالتاريخ المجهول للكثيرين حول النساء والفتيات البطلات، اللاتي قدمن إسهامات كبيرة للبشرية على مر التاريخ في العلوم والتكنولوجيا والرياضيات، وتكريم إرثهن، من خلال الالتزام بتشجيع الأجيال الشابة من النساء على العمل بهذه العلوم.

X
Skip to content