بحث آفاق التعاون بين الإيسيسكو وبلجيكا
September 11, 2020 0

بحث الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، مع السيد مارك ترونتيسو، سفير بلجيكا لدى المملكة المغربية، آفاق التعاون بين الإيسيسكو وبلجيكا في التربية والعلوم والثقافة.

وخلال اللقاء، الذي جرى أمس بمقر الإيسيسكو في الرباط، أكد الدكتور المالك أن رؤية الإيسيسكو واستراتيجية عملها الجديدة تتبنى نهج الانفتاح على الجميع لخدمة مواطني الدول الأعضاء والمجتمعات المسلمة حول العالم، مشيرا إلى أن المنظمة وضعت ميثاقا جديدا للدول المراقبة، يمكنها من المشاركة في جميع اللقاءات والنشاطات والبرامج التي تنفذها الإيسيسكو، ودعا بلجيكا إلى الانضمام للإيسيسكو بصفة مراقب.

وأوضح المدير العام للإيسيكو أن العالم بحاجة ماسة إلى التعاون والتضامن، وقد أظهرت جائحة كوفيد 19 ضرورة هذا التعاون، وانطلاقا من هذه الحقيقة توجهت الإيسيسكو أيضا إلى الانفتاح على المنظمات والهيئات الدولية، وعقدت شراكات مع مجموعة من المؤسسات المانحة، لتقديم الدعم لعدد من الدول في مواجهة الانعكاسات السلبية للجائحة، ومنها دعم مالي وأجهزة ومعدات تكنولوجية إلى 24 دولة، للمساهمة في استمرارية العملية التعليمية عن بُعد، ومساعدات إنسانية ومعدات ومواد وقائية من فيروس كورونا المستجد لعشر دول أخرى، كما ساعدت ماليا وفنيا في إنشاء معامل لإنتاج المطهرات بتكلفة منخفضة في عدد من الدول، وتدريب العمالة المحلية في تلك الدول على تصنيع هذه المواد.

واستعرض أبرز المبادرات التي أطلقتها الإيسيسكو خلال جائحة كوفيد 19، ومنها التحالف الإنساني الشامل، منوها إلى أن الباب مفتوح أمام بلجيكا للانضمام إليه، واستعرض أيضا أهم المؤتمرات والمنتديات الدولية التي عقدتها المنظمة عبر تقنية الاتصال المرئي، وشهدت حضورا رفيع المستوى، وكذلك المراكز التي أنشأتها الإيسيسكو والمتخصصة في الاستشراف الاستراتيجي، والذكاء الاصطناعي، واللغة العربية للناطقين بغيرها، والحوار والتنوع الثقافي، والتراث، لاستشراف مستقبل دول العالم الإسلامي والتغيرات القادمة، على أسس علمية ودراسات متعمقة، وتعميق روح التعايش السلمي، والحفاظ على تراثها الثقافي، وتجعل من الإيسيسكو بيت خبرة ومنارة إشعاع دولي حضاري.

من جانبه أعرب سفير بلجيكا عن شكره على دعوته لزيارة الإيسيسكو ولقاء المدير العام، مؤكدا أن هناك العديد من المجالات التي يمكن للجانبين التعاون فيها، مثل دراسات الاستشراف الاستراتيجي، وملف حوار الحضارات، وكذلك المنح الدراسية والتبادلات بين الباحثين من بلجيكا والدول الإسلامية.

وأشاد السفير البلجيكي بما سمعه عن رؤية الإيسيسكو الجديدة، وما قدمته المنظمة من أعمال متميزة خلال جائحة كوفيد 19، منوها أنه سيبذل قصارى جهده لبناء تعاون مثمر بين بلاده والإيسيسكو في مجالات عمل المنظمة.

X
Skip to content