بحث مجالات التعاون بين الإيسيسكو وجمهورية مالي
November 24, 2020 0

استقبل الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، السيد محمد محمود بن لابات، سفير جمهورية مالي لدى المملكة المغربية، حيث بحثا مجالات التعاون بين الإيسيسكو ومالي وآفاق تطويره والارتقاء به، إسهاماً في بناء القدرات الوطنية لجمهورية مالي في قطاعات التربية والعلوم والثقافة والاتصال والعلوم الإنسانية والاجتماعية، كما قدم السفير في بداية اللقاء أوراقه إلى المدير العام للمنظمة كمندوب دائم لجمهورية مالي لدى الإيسيسكو.

وخلال اللقاء، الذي جرى اليوم الثلاثاء بمقر المنظمة في الرباط، بحضور عدد من مديري القطاعات ومستشاري المدير العام للإيسيسكو، استعرض الدكتور المالك أبرز توجهات رؤية الإيسيسكو الجديدة التي ترجمتها المنظمة، وما تزال، إلى برامج ومساعدات ومبادرات كبرى أطلقتها خلال السنة الحالية واستفاد منها عدد كبير من الدول الأعضاء، ومنها جمهورية مالي، في مواجهة الانعكاسات السلبية لجائحة كوفيد 19 على المجالات التربوية والعلمية والثقافية.

وجدد الدكتور المالك استعداد الإيسيسكو الدائم لدعم جهات الاختصاص في جمهورية مالي، سواء في ما يتعلق بتطوير منظومة التعليم العربي وبرامج المدارس العربية الإسلامية فيها، أو صيانة المخطوطات وحماية التراث في مدينة تمبكتو بشكل خاص وفي مالي على وجه العموم، أو توفير برامج للدعم الاجتماعي والتربية على السلام من شأنها تكريس قيم التعايش والتماسك الاجتماعي ونبذ العنف والتطرف في مالي.

من جانبه، أشاد سفير جمهورية مالي بالعمل المتميز الذي تقوم به الإيسيسكو، وبما وفرته من دعم سخي لبلده في مجالات اختصاصها، وعبر عن رغبة الجهات المختصة في جمهورية مالي في الاستفادة من خبرات الإيسيسكو في مجالي التعليم العربي وصيانة المخطوطات وحماية التراث، مؤكداً حرص جمهورية مالي على استمرار التعاون البناء وتعزيزه مع المنظمة من خلال المؤسسات الوطنية المتخصصة، ومنها معهد أحمد بابا للتعليم العالي والبحوث الإسلامية في تمبكتو، الذي يعد أكبر مركز لحفظ المخطوطات في إفريقيا جنوب الصحراء.

X
Skip to content