المدير العام للإيسيسكو: الأمير خالد الفيصل مدرسة فكرية وثقافية عريقة تستحق مزيد التقدير والتكريم
December 22, 2020 0

دعا الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، إلى إيفاء الجهود الكبيرة التي يبذلها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة، في خدمة اللغة العربية ونشر الثقافة العربية الإسلامية حقها من التوثيق العلمي الشامل ومن التعريف بها والدراسة الوافية لأعماله الفكرية والأدبية والفنية.

كما دعا إلى استلهام عوامل النجاح والتميز في مسيرة الأمير خالد الفيصل الفكرية والثقافية من أجل ترسيخ هويةٍ أصيلة تستند إلى اللغة العربية والثقافة العربية الإسلامية وتنفتح على اللغات والثقافات الأخرى، معتبرا أن التوازن بين الأصالة والانفتاح في الهوية العربية الإسلامية هو جوهر الرؤية التي يقوم عليها مشروع الأمير خالد الفيصل الفكري والأدبي والحضاري.

جاء ذلك خلال مشاركته، عبر تقنية الاتصال المرئي، في الندوة التي عقدتها اليوم الثلاثاء 22 ديسمبر جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية، بالتعاون مع الإيسيسكو والملحقية الثقافية في سفارة المملكة العربية السعودية بالرباط، تحت عنوان: “جهود الأمير خالد الفيصل في خدمة اللغة العربية ونشر الثقافة العربية”، وذلك في إطار احتفالية الإيسيسكو باليوم العالمي للغة العربية.

وشهدت الندوة التي أدار المدير العام للإيسيسكو جلستيها العلميتين مشاركة رفيعة المستوى لشخصيات دينية وأكاديمية بارزة، وحضورا واسعا لرؤساء جامعات سعودية وعمداء كليات، حيث تحدث في الجلسة الأولى فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي؛ والأستاذ الدكتور عبد الله بن سالم المعطاني، نائب رئيس مجلس الشورى سابقا، والدكتور منصور بن محمد الحارثي، مدير أكاديمية الشعر العربي. وقد تناول المتحدثون في هذه الجلسة بالشرح والتحليل العميق، ومن خلال ما شهدوه من الأمير خالد الفيصل عن كثب، أبرز السمات التي ميّزت مسيرته إنسانا ومفكرا وشاعرا وفنانا تشكيليا منافحا عن اللغة العربية وحريصا على إيلائها المكانة التي تستحق في مجتمعاتنا.

وفي الجلسة الثانية تحدث الأستاذ الدكتور عبد الله بن صالح الوشمي، الأمين العام لمركز اللغة العربية سابقا؛ والأستاذ الدكتور عبد الله بن عويقل السلمي، رئيس النادي الأدبي الثقافي بجدة؛ والأستاذ الدكتور عبد العزيز السبيل، الأمين العام لجائزة الملك فيصل. وأبرزوا في مداخلاتهم العوامل والأسباب التي تآلفت وتضافرت لتشكيل عناصر التميز الفكري والأدبي في شخصية الأمير خالد الفيصل.

وفي نهاية الندوة، أشار المدير العام للإيسيسكو إلى أن من حق الأمير خالد الفيصل على أهل اللغة العربية والمؤسسات المعنية بها أن يحظى بمزيد التقدير والتكريم المستحقين، مقترحا على الأمانة العامة لجائزة الملك فيصل أن يتم تتويجه بهذه الجائزة الدولية العريقة الكبرى، اعترافا لسموه بجهوده الرائدة في خدمة اللغة العربية والفكر العربي. كما أشاد بالمقترحات التي قدمها المشاركون في الندوة لمزيد التعريف بجهود الأمير خالد الفيصل في خدمة اللغة العربية، وعبر عن استعداد المنظمة الكامل للتعاون في هذا المجال مع جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية.

X
Skip to content