رسميا.. الإيسيسكو تطلق برنامجها لتدريب النساء والشباب على القيادة من أجل السلام
March 25, 2021 0

رسميا في احتفالية دولية، أطلقت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) برنامجها لتدريب النساء والشباب على القيادة من أجل السلام والأمن، تحت شعار: “النساء والشباب: نشطاء السلام”، بمشاركة مسؤولين رفيعي المستوى وشخصيات دولية بارزة في مجال السلام.

انطلقت أعمال الاحتفالية اليوم الخميس (25 مارس 2021)، حضوريا بمقر الإيسيسكو في الرباط وعبر تقنية الاتصال المرئي، ويأتي البرنامج ضمن نشاطات “عام الإيسيسكو للمرأة 2021″، الذي حظي بالرعاية السامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عاهل المملكة المغربية، ويهدف البرنامج إلى تدريب الشباب وتكوينهم، باعتبارهم أساس التغيير من أجل السلام والمواطنة، وقاعدة بناء المجتمعات التي نريد، وجعلهم سفراء حقيقيين للسلام في مجتمعاتهم من خلال تزويدهم بأدوات المعرفة والقيادة، وذلك عبر التبادل مع القادة الملهمين والمدربين الخبراء من أجل عالم يسوده السلام.

وقد بدأت الاحتفالية بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ترحيب بالحضور والمشاركين، وأعقب ذلك كلمة ضيف شرف الاحتفالية، السيد على بونغو أونديمبا، رئيس جمهورية الغابون، التي ألقاها السيد باتريك موجوياما داودا، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتحويل التكنولوجيا والتربية الوطنية، وأشاد فيها بما تقوم به الإيسيسكو من عمل للمساهمة في تحسين حياة النساء، مؤكدا ضرورة توفير الدعم الكامل لها.

وأشار إلى دور النساء الأساسي في تحقيق التنمية، واستعرض التجربة الغابونية في مجال تمكين النساء وكيف استطاعت قطع أشواط مهمة من دستور يكرس لمبدأ المساواة إلى مختلف الإجراءات التي تم تطبيقها في هذا الباب.

ثم تحدث السيد أحمد مختار امبو، المدير العام السابق لليونسكو، فأشار إلى أن برامج تدريب الشباب والنساء في مجال السلام والأمن ضرورية جدا، وأن السلام عامل أساسي ورئيسي في تحقيق التنمية بكل أشكالها.

وفي كلمتها، أشادت السيدة عائشة مامادو بوخاري، السيدة الأولى في نيجيريا، بإعلان الإيسيسكو 2021 عاما للمرأة، معتبرة أنها مبادرة متميزة تساهم في تعزيز دور المرأة ودعم مسار تحقيق المساواة بين الجنسين، ونوهت إلى أن التركيز على الشباب يلعب دورا أساسيا في خلق مجتمعات آمنة ومستقرة.

وعقب ذلك تحدث السيد محمد سنوسي الثاني، مناصر أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، مؤكدا أهمية دور الشباب والنساء، وأن تحقيق المساواة بين الجنسين أمر أساسي لتحقيق قيم الديموقراطية، مشيرا إلى أن حرمان الشباب من الفرص يحولهم إلى عناصر تساهم في خلق حالة من عدم الاستقرار.

وثمنت السيدة فاطمة سامبا ضيوف سمورة، أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في كلمتها مبادرة الإيسيسكو ومساهمتها الكبيرة في بناء مجتمع أكثر تكافؤا وسلما وتقدما وأكثر صمودا، وعبرت عن ثقة الفيفا الكبيرة في كرة القدم كعامل مساهم في نبذ العنف ووسيلة أساسية لترسيخ قيم التسامح والحوار.

ونوهت السيدة جميلة المصلي، وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة بالمملكة المغربية، في كلمتها بمبادرة الايسيسكو النوعية، واهتمامها بفئتي الشباب والنساء، واستعرضت تجربة المملكة المغربية الرائدة في مجال مشاركة الشابات في اتخاذ القرار، كما أكدت العناية الخاصة التي يوليها المغرب للنساء، والمجهودات التي يبذلها لتتبوأ المرأة المكانة التي تستحق.

وفي كلمته بالجلسة الافتتاحية للاحتفالية عبر الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، عن هدف البرنامج التدريبي المتمثل في إبراز الدور المحوري الذي يضطلع به الشباب والنساء في وضع الأسس المتينة لبناء مجتمعات سلمية وشاملة ومتماسكة.

وأضاف أن اهتمام الإيسيسكو بالنساء والشباب نابع من قدرتهم على إحداث التغيير في بناء السلام، معتبرا إياه شرطا أساسيا لتحقيق التنمية، موضحا أن المستفيدين من البرنامج سيتلقون سلسلة من الدورات التدريبية في عدة مجالات من بينها مفاهيم الريادة الأخلاقية وتعزيز القدرات ومهارات بناء السلام والممارسات الفضلى المتعلقة بالسلام، إضافة إلى مهارات التشبيك.

وأعرب المدير العام للإيسيسكو عن أمله في أن يستطيع المستفيدون من البرنامج ومع اكتسابهم هذه المهارات من ترجمة أفكارهم إلى مشاريع ملموسة، والتي يمكن أن توفر المنظمة التمويل الأولي لتنفيذها في بلدانهم.

واختتمت الجلسة الافتتاحية بعرض فني لفيلم موسيقي بعنوان “النمر الأسود”، وعرض فيديو خاص بتقديم “فوج 2021” من طرف قطاع العلوم الإنسانية والاجتماعية بالإيسيسكو.

X
Skip to content