انطلاق ورشة الإيسيسكو حول تطوير مهارات مدرسي اللغة العربية في الغابون
November 22, 2021 0

انطلقت اليوم الإثنين (22 نوفمبر 2021) أعمال ورشة العمل التدريبية حول تطوير كفاءات مدرسي اللغة العربية الناطقين بغيرها في تنمية المهارات اللغوية، التي تعقدها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، في العاصمة الغابونية ليبروفيل، بالتعاون مع مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بجمهورية الغابون، واللجنة الوطنية الغابونية للتربية والعلوم والثقافة.

ويأتي تنظيم الورشة التي تندرج في إطار خطة الإيسيسكو وبرمجتها لسنة 2021، استجابة لأولويات واحتياجات الدول الأعضاء، وفي سياق جهود المنظمة ورؤيتها الجديدة، لتطوير وتحديث استراتيجيات تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في الدول الأعضاء، وفق المقاربات التربوية الأنجع والأنسب لبيئة التعلم المحلية، والاستفادة من الخدمات والوسائل التكنولوجية المتاحة لتعليم اللغة العربية في البيئات الثقافية غير العربية.

وتهدف الورشة التي تستمر على مدى أربعة أيام، إلى تطوير كفاءات المشاركين وقدراتهم التدريسية، من خلال الاستفادة من مستجدات اللسانيات التعليمية، وتعرفهم على الاستراتيجيات التربوية والخطوات الإجرائية في تدريس مختلف الموادّ لتنمية المهارات اللغوية الأربع (الاستماع – المحادثة – القراءة – الكتابة)، الهادفة إلى تنمية المهارات اللغوية حسب المستويات، وتمكينهم من آليات تقويم المهارات واختبارها، وكيفية إعداد المواد التربوية المساعدة والتكميلية في تدريس الموادّ اللغوية المتنوعة.

ويشارك في أعمال الورشة خمسة وعشرون مسؤولا تربويا ومدرّسا للغة العربية من مختلف مناطق الغابون، وسيتمّ على مدى أيام الورشة تقديم مداخلات وعروض تربوية تدريبية تندرج في إطار خمسة محاور هي: التعريف بالتحديات والصعوبات التي تواجه تعليم اللغة العربية في جمهورية الغابون، واستعراض أبرز الاستراتيجيات التربوية التعليمية في تدريس المهارات اللغوية، وتنويع استراتيجيات تدريس المهارات اللغوية تبعا للمستويات التعليمية، وتوضيح أدوات تقويم مستويات التعلم في مجال اللغة العربية للناطقين بغيرها، بالإضافة إلى كيفية إعداد دروس تكميلية مدعمة للرفع من استراتيجيات تنمية المهارات.

ويمثل الإيسيسكو في الورشة الدكتور يوسف إسماعيلي، خبير في مركز الإيسيسكو للغة العربية للناطقين بغيرها، الذي سيتولى عملية تأطير أعمالها والإشراف على جوانبها التنظيمية بمساعدة الخبراء الغابونيين المحليين.

X
Skip to content