سلسلة من المحاضرات الثقافية تثري المحطة الثانية لأيام الإيسيسكو الدولية المفتوحة بفاس
November 24, 2021 0

أقامت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بمدينة فاس بالمملكة المغربية، المحطة الثانية لأيام الإيسيسكو الدولية المفتوحة، بالتعاون مع مؤسسة كونراد أديناور، وشبكة كراسي الإيسيسكو الدولية للفكر والآداب والفنون، حيث شهدت إلقاء سلسلة من المحاضرات احتفاء باليوم العالمي للفن الإسلامي، الذي أقرته منظمة اليونسكو باقتراح من مملكة البحرين، ويوافق يوم 18 من نوفمبر كل عام.

واستهل سلسلة المحاضرات، التي انعقدت بمقر الجامعة الأورومتوسطية اليوم الأربعاء (24 نوفمبر 2021)، الدكتور عبد الإله بنعرفة، نائب المدير العام لمنظمة الإيسيسكو، حيث تطرق إلى موضوع الحيرة والقلق تجاه المستقبل، خاصة في سياق جائحة كوفيد 19، مشيرا إلى أن انقطاع الأنشطة الثقافية ساهم في تفاقم آثارها السلبية، وأبرز أن للثقافة دور كبير في إعادة الثقة والمساهمة في مواجهة تحديات المستقبل.

وعقب ذلك، ألقى الدكتور محمد زين العابدين، مدير قطاع الثقافة والاتصال بالإيسيسكو، محاضرة أبرز فيها دور الشباب في التعبير عن قيمة الثقافة في العالم الإسلامي، بهدف إيصال خصوصيتها للعالم، وتطوير العقول والعلوم والإبداع، وحتى لا نكون مستهلكين فقط، بل مساهمين في تطوير الفكر وتوظيف التكنولوجيا الحديثة لجعل الثقافة رافدا حقيقيا للتنمية البشرية.

وتطرقت محاضرة الدكتور عمر حلي، مستشار المدير العام للإيسيسكو لاتحاد جامعات العالم الإسلامي، إلى أهمية تعزيز حضور الثقافة في الجامعات، مؤكدا أن تثقيف طلاب الجامعات سبيل لإصلاح وتطوير التكوين الجامعي.

وفي كلمته، أبرز الدكتور عبد الرحمن طنكول، المشرف على كرسي الإيسيسكو للفنون والعلوم والحضارات بالجامعة الأورومتوسطية، أهمية التعاون الذي يجمع منظمة الإيسيسكو والجامعة، من خلال الكرسي الذي يشرف عليه، ودوره في المساهمة في فهم التحولات الاجتماعية عبر الفنون والثقافة والعلوم.

فيما أكد الدكتور مصطفى بوسمينة، رئيس الجامعة الأورومتوسطية، خلال كلمته، ضرورة انفتاح التكوين الجامعي على الثقافة والفنون، بهدف تكوين أجيال من المثقفين، مبرزا أهمية التعدد الثقافي في بناء مستقبل مزهر.

وفي ختام سلسلة المحاضرات، تم فتح الباب أمام طلاب الجامعة وأساتذتها لمناقشة الأفكار المطروحة، وقدم المحاضرون أجوبة وافرة عن تساؤلات الحاضرين.

يذكر أن أيام الإيسيسكو الدولية المفتوحة هي إحدى برامج طرق الإيسيسكو نحو المستقبل، التي ستقام على مدار العام، في جامعات ومراكز بحثية ومؤسسات ثقافية في عدد من الدول، وانطلقت بمقر الإيسيسكو في 14 من أكتوبر 2021 تحت عنوان “الثقافة من أجل إعادة التفكير في العالم”.

X
Skip to content