بحث آفاق التعاون بين الإيسيسكو وأستراليا في التربية والعلوم والثقافة
February 16, 2022 0

بحث الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، والسيد مايكل كاتس، سفير أستراليا لدى المملكة المغربية، آفاق التعاون بين الإيسيسكو وأستراليا في مجالات التربية والعلوم والثقافة.

وخلال اللقاء، الذي جرى اليوم الأربعاء (16 فبراير 2022) بمقر الإيسيسكو في الرباط، استعرض الدكتور المالك أبرز محاور رؤية الإيسيسكو واستراتيجية عملها الجديدة، التي تتبنى نهج الانفتاح على الجميع، بما في ذلك الدول غير الأعضاء، للتعاون وعقد الشراكات لفائدة الدول الأعضاء بالمنظمة والمجتمعات المسلمة حول العالم، مشيرا إلى أن الإيسيسكو وضعت ميثاقا جديدا لعضوية الدول من خارج العالم الإسلامي بصفة مراقب، لمزيد من التعاون وتبادل الخبرات مع الدول الأعضاء في مجالات اختصاص المنظمة.

وقدم المدير العام للإيسيسكو نبذة عن بعض المبادرات والبرامج والأنشطة التي ستقوم المنظمة بتنفيذها خلال المرحلة المقبلة، في إطار توجهاتها الاستراتيجية، موضحا تركيز المنظمة على المساهمة في توفير التعليم الجيد الشامل للجميع، وتعزيز ثقافة الاستشراف، وترسيخ قيم السلام والتعايش والحوار الحضاري، وبناء قدرات النساء والشباب، ودعم جهود الدول الأعضاء في مجالات التكنولوجيا والابتكار، وحثها على الاستثمار في علوم الفضاء والذكاء الاصطناعي، والاستفادة من الإمكانات التي تتيحها التطبيقات التكنولوجية، لتحقيق التنمية المستدامة.

وتطرق اللقاء إلى مناقشة عدد من مقترحات التعاون بين الإيسيسكو وأستراليا في عدد من المجالات، مثل التعليم، وتوفير المنح الدراسية للطلاب من دول العالم الإسلامي، خصوصا في علوم الفضاء والذكاء الاصطناعي، وتعزيز الحوار الحضاري، والحفاظ على البيئة، وتقديم المساعدات الإنسانية للدول الأعضاء الأكثر احتياجا.

من جانبه عبر السفير الأسترالي عن سعادته بزيارة مقر الإيسيسكو والتعرف عليها عن قرب، مثمنا ما تقوم به المنظمة من عمل متميز في مجالات اختصاصها، مؤكدا حرص أستراليا على بناء تعاون مثمر مع الإيسيسكو. ¬

حضر اللقاء من الإيسيسكو الدكتور عبد الإله بنعرفة، نائب المدير العام، والدكتورة بولي باري كومبو، مديرة قطاع التربية، والدكتور رحيل قمر، مدير قطاع العلوم والتقنية، والسفير خالد فتح الرحمن، مدير مركز الحوار الحضاري.

X
Skip to content