بمحاضرة حول محو الأمية.. إطلاق سلسلة محاضرات مجالس المباسطات بمقر الإيسيسكو
April 28, 2022 0

شهد مقر منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، إطلاق سلسلة محاضرات مجالس المباسطات، التي تعقدها المنظمة بشراكة مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية، بمحاضرة حول برنامج محو الأمية ، الذي تنفذه وزارة الأوقاف واستفاد منه عشرات الآلاف في ربوع المملكة المغربية منذ عام 2000م.

وفي مستهل المحاضرة، التي انعقدت اليوم الخميس (28 أبريل 2022)، تم عرض شريط فيديو حول برنامج محو الأمية بالمساجد، الذي أطلقته وزارة الأوقاف بناء على توجيهات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس -نصره الله-، في الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 47 لثورة الملك والشعب سنة 2000، وأهمية هذا البرنامج، والنتائج التي حققها، لتتلو بعد ذلك، مستفيدة من البرنامج آيات من الذكر الحكيم.

وعقب ذلك، أشار الدكتور عمر حلي، مستشار المدير العام للإيسيسكو لاتحاد جامعات العالم الإسلامي، إلى أن سلسلة محاضرات مجالس المباسطات تندرج ضمن نشاطات الاحتفال بالرباط عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2022، لإبراز أهم ملامح الرصيد الثقافي والحضاري، الذي تزخر به الرباط بصفة خاصة، والتاريخ المشرق للمملكة المغربية بصفة عامة.

وفي كلمته، نوه الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، بالجهود التي تقوم بها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في المملكة المغربية من أجل دعم وتعليم النساء، مشيرا إلى أن المدرسة في الحضارة الإسلامية بدأت من المسجد.

وأضاف أن مجالس المباسطات هي مجالس علم وفكر، باعتبارها تُعنى بالجانب الثقافي والديني، وموضوع المحاضرة الأولى حول دور المساجد في محو أمية النساء يكتسي أهمية كبيرة، لما لتثقيف النساء من دور جوهري في تنمية المجتمعات وتطورها وتحقيق التنمية المستدامة بها.

وبعد ذلك ألقت السيدة فوزية بن عباد، رئيسة قسم محو الأمية بالمساجد في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية، المحاضرة التي استعرضت فيها تاريخ ومراحل تطور برنامج محو الأمية بالمساجد، منذ انطلاقه عام 2000 وحتى الآن.

وعرضت أهداف البرنامج، ومنها إحياء دور المساجد في التعليم والتثقيف، والمساهمة في توفير فرص عمل للعاطلين حاملي الشهادات، وإنشاء سلسلة إنتاجية مرتبطة بالبرنامج، وتكوين وتأهيل شريحة متخصصة في محو الأمية للكبار، ليكون البرنامج رافدا من روافد التنمية.

وأشارت إلى أن 90% من المستفيدين من البرنامج نساء، مما يبرز الدور الذي يلعبه البرنامج في النهوض بأدوار النساء من أجل تحقيق التنمية، وتحقيق كفايات للاندماج الاقتصادي والاجتماعي، والتوعية بأهمية تكافؤ الفرص.

واستعرضت السيدة فوزية بن عباد الدلائل والكتب التي ينتجها البرنامج، موضحة أنه يخضع لإشراف طاقم إداري وطاقم تربوي في الفضاءات التعليمية بالمساجد، وداخل المؤسسات، وكذلك في الفضاء السمعي البصري، من خلال عرض الدروس على القنوات الفضائية. كما عرضت محتويات وأبرز المواد التعليمية التي يتضمنها البرنامج، حيث إنه يعمل على محو الأمية الهجائية، والوظيفية، والمعلوماتية، والثقافية، والبيئية والمهنية.

وقالت إن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أطلقت ونفذت مشروع كتابة المصحف الشريف بخط يد النساء المستفيدات من برنامج محو الأمية في مختلف المساجد في المملكة المغربية، حيث قامت الوزارة بتكوينهن وتدريبهن لتكتب كل مستفيدة كلمة في المصحف، ومن ثم تجميعه وإصداره بعد مراجعته من جانب اللجنة العلمية بالوزارة.

وبعد المحاضرة تم فتح باب النقاش للحاضرين، الذين طرحوا أسئلة وأفكارا أغنت النقاش، حيث عقبت عليها السيدة فوزية بن عباد.

وفي الختام قدمت رئيسة قسم محو الأمية بالمساجد في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية إلى المدير العام للإيسيسكو نسخة من المصحف الشريف الذي خطته أنامل النساء المستفيدات من برنامج محو الأمية بالمساجد، إهداء من الوزارة للمنظمة.

X
Skip to content