المدير العام للإيسيسكو يدعو إلى اعتماد مقاربة شاملة للنهوض بالأجندات الإنسانية
May 19, 2022 0

دعا الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، إلى العمل على تعزيز الأجندات الإنسانية لبناء مجتمعات سلمية ومستدامة، من خلال نهج شامل يعتمد على مقاربات ناجعة تتمثل في التحلي بالمرونة والتكيف مع سياق وخصوصيات البلدان، وفهم الأبعاد الإقليمية والعالمية قبل صياغة الحلول، وتطوير الرأسمال البشري الكفيل بقيادة أجندات التنمية، واعتماد الشفافية عند حل النزاعات، ومراقبة مخططات التنمية لما بعد الصراع، من أجل مجتمعات مزدهرة.

جاء ذلك في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي حول “النهوض بالأجندة الإنسانية لما بعد الصراع: التنمية المستدامة من خلال إنعاش البيئة الثقافية”، الذي تنظمه وزارة الثقافة في جمهورية أذربيجان وانطلقت أعماله اليوم الخميس (19 مايو 2022) في مدينة شوشا، بحضور السيد أنار كريموف، وزير الثقافة رئيس اللجنة الوطنية الأذربيجانية للتربية والعلوم والثقافة، والسيد أيدين كريموف، الممثل الخاص لرئيس جمهورية أذربيجان في منطقة شوشا، وعدد من المسؤولين والمختصين في التنمية الثقافية والاجتماعية.

واستهل الدكتور المالك، كلمته بتهنئة حكومة جمهورية أذربيجان على استضافة هذا الحدث المتميز، والدفع بأجندة التنمية المستدامة من خلال تعزيز المجال الثقافي، مشيدا بما تزخر به المدن الأذربيجانية من تنوع وتمازج ثقافي فريد، وفي مقدمتها مدينة شوشا، مؤكدا أهمية تكوين الأجندة الإنسانية لما بعد الصراع للتأكد من تغير الظروف التي أدت سابقا لنشوب النزاع، وتحولها إلى دائرة حميدة من التماسك الاجتماعي وبناء مجتمعات سلمية ومستدامة تستجيب للاحتياجات الإنسانية عبر التعلم من التجارب السابقة، وإثراء الشراكات مع الدول ومواطنيها.

واستعرض أبرز محاور رؤية الإيسيسكو وتوجهاتها الاستراتيجية، وأهم المبادرات والبرامج التي أطلقتها المنظمة، بهدف نشر وتعزيز ثقافة السلام من خلال التنمية الإنسانية والثقافية، مشيدا بالشراكة البناءة في مجموعة من البرامج التي تنفذها الإيسيسكو وعدد من الجهات الأذربيجانية المختصة، ومنها برنامج تدريب الشباب على كيفية إنشاء وتطوير مشاريع صغيرة في مجال التكنولوجيا والابتكار.
وفي ختام كلمته، أكد المدير العام للإيسيسكو، حرص المنظمة على التعاون مع جميع الشركاء والمؤسسات لبناء مجتمعات متعايشة، داعيا إلى تنمية هذه الرابطة الثقافية بين دول العالم.

وتشهد جلسات المؤتمر نقاشات ثرية لتسليط الضوء على دور الثقافة في تعزيز الحوار والتعاون في حالات ما بعد الصراع، وتثمين التراث الثقافي كأساس للسلام المستدام، ومناقشة تحديات الماضي والآفاق المستقبلية من خلال تنفيذ سياسات إدارة التراث في سياق تدمير المناطق الحضرية، وحماية النظم البيئية من خلال دعم نمط الحياة المستدام في المجتمعات المحلية والإقليمية.

X
Skip to content