الإيسيسكو تشارك في الندوة الدولية “أرشيفات إفريقيا: الواقع والآفاق”
June 9, 2022 0

أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، أن المنظمة تولي أهمية كبيرة للتراث الإفريقي، تتجسد في البرامج والمبادرات التي دأبت على إطلاقها وتنفيذها، وأبرزها اعتماد مدينة إفريقية كل عام عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي، حيث نحتفل هذا العام بمدينة ياوندي الكاميرونية، وهي مناسبة لتسليط الضوء على التراث الثقافي الإفريقي المادي وغير المادي.

جاء ذلك في كلمته، التي ألقاها اليوم الخميس (9 يونيو 2022)، خلال حضوره الندوة الدولية حول “أرشيفات إفريقيا: الواقع والآفاق”، التي عقدتها بالرباط مؤسسة أرشيف المغرب بشراكة مع مدرسة علوم المعلومات والمدرسة الوطنية دي شارط بباريس، وذلك بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للأرشيف.

واستهل الدكتور المالك كلمته بالإشارة إلى أن الأرشيف ينتمي في أذهان العامة من الناس إلى الماضي، ولكنه في أذهان العارفين، وهو نفحة من الماضي وبناء للمستقبل، وتقدم بالشكر للدكتور جامع بيضا، مدير مؤسسة أرشيف المغرب على الدعوة لحضور المؤتمر ضمن برنامج الاحتفال بمدينة الرباط عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2022، مشيدا بالعمل الكبيرالذي تنهض به المؤسسة لحفظ المستندات والوثائق، وصون الذاكرة التاريخية والحضارية للأمم والشعوب.

وأضاف أن المستندات والوثائق مفتاح أساس لا غنى عنها في فهم واستيعاب الماضي في مختلف ميادين الحياة، وهي في الوقت ذاته سند قوي لاستشراف المستقبل، ووضع الاستراتيجيات والخطط الكفيلة بتحقيق التنمية.

واختتم المدير العام للإيسيسكو كلمته بالتنويه إلى أن عقد هذه التظاهرة العلمية، هو تأكيد على قيمة الأرشيف ودوره في الرفع من الوعي بأهمية بدايات الأفكار والظواهر، مما يحثنا على إيجاد أنجع السبل لحفظ التراث الأرشيفي، بتبادل الخبرات والتجارب، واستثمار الرقمنة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، لصيانة المستندات والوثائق، استجابة للتحولات الحضارية التي يعرفها العصر.

X
Skip to content