خلال إطلاق احتفالية تطوان عاصمة المجتمع المدني المغربي.. المدير العام للإيسيسكو: مساندة مؤسسات المجتمع المدني ضرورة لدعم جهود الدول للتنمية
June 9, 2022 0

أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، أهمية مؤسسات المجتمع المدني، باعتبارها الظهير المساند للدولة، إذ تعمل من واقع خبرتها المجتمعية على جعل البرامج التنموية الحكومية أكثر إنصافا وعدلا في توزيع مقدراتها، وترجمة فرص التدريب والتكوين ترجمة تستبطن التشغيل الأمثل لقوى المجتمع، هذا فضلا عن قدرتها على الإسهام الإيجابي في وضع الخطط الاستراتيجية والمرحلية، حيث تضم قوى مجتمعية متعددة المشارب متنوعة الاهتمامات.

جاء هذا في الكلمة التي ألقاها اليوم الخميس (9 يونيو 2022)، خلال إطلاق أنشطة احتفالية “تطوان عاصمة المجتمع المدني المغربي لسنة 2022″، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والتي تعقدها منظمة المجتمع المدني الدولية لقيم المواطنة والتنمية والحوار، بالتعاون مع جمعية تطاون أسمير للتنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والرياضية، في مدينة تطوان، بحضور مجموعة من الوزراء والمسؤولين بالحكومة المغربية، وممثلين عن منظمات إقليمية ودولية، وشخصيات من المجتمع المدني.

وأوضح المدير العام للإيسيسكو أن قدرات المجتمع المدني تنبع من واقع استقراء حقيقي يتوفر له في سياق وقوفه على تفاصيل الحاجات المجتمعية، منوها باختيار منظمة المجتمع المدني الدولية مدينة تطوان عاصمة للمجتمع المدني هذا العام، لتناظر أختها الشقيقة رباط الفتح وتظاهرها، فى اعتلاء منصة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2022، لتسعد كلتاهما بالرعاية الملكية السامية من لدن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.

وأشاد بمآثر عروس الشمال، مدينة تطوان العريقة، من سورها العتيد، الذي تمدد بناؤه على ثلاثمائة عام، إلى أبوابها التاريخية السبعة، التي تماثل في عددها الأوزان السبعة لاسم المدينة، التي ائتمنها التاريخ على ذاكرة الأندلس، فظلت خير حفيظ على الإرث الأندلسي الرفاف، واستحقت مقولة: “تلك تطوان.. وهذا سخاؤها لحضارة الزمان”.

واختتم المدير العام للإيسيسكو كلمته بإلقاء أبيات شعرية نظمها إهداء لمدينة تطوان، تحمل عنوان: “أميرة الحمائم”.

يُذكر أن منظمة المجتمع المدني الدولية لقيم المواطنة والتنمية والحوار بالمملكة المغربية أطلقت مبادرة (عاصمة المجتمع المدني المغربي) عام 2018، بحيث يتم منح الصفة لمدينة مغربية رائدة بخدمات مجتمعها المدني، وتتضمن أنشطة تطوان عاصمة المجتمع المدني المغربي لسنة 2022 عدة أنشطة تنظم خلال السنة بكاملها تتمثل في عقد ندوات حول التراث الفكري والمادي للمدينة، ومعرض أعمال المجتمع المدني، وتكريمات لفعاليات المجتمع المدني أشخاصا وهيئات، وكذا لإعلاميين ولرموز الفكر والفن والابتكار وللشباب المتميز والمبدع بالمدينة. كما تتضمن عروضا فنية وموسيقية تبرز إبداعات المدينة المتميزة.

X
Skip to content