الإيسيسكو تشارك في منتدى حول دور الشباب لمنع التطرف من خلال الرياضة
June 24, 2022 0

شاركت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) في منتدى الحوار بين الأجيال حول دور الشباب في منع التطرف العنيف من خلال الرياضة، الذي يندرج ضمن البرنامج العالمي لأمن الأحداث الرياضية الكبرى، والترويج للرياضة وقيمها كأداة لمنع التطرف العنيف، الذي تقوده منظمة الأمم المتحدة لتحالف الحضارات بشراكة مع معهد الأمم المتحدة الأقاليمي لأبحاث الجريمة والعدالة، ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، والمركز الدولي للأمن الرياضي.

مثل الإيسيسكو في المنتدى يوم الخميس (23 يونيو 2022)، كل من السيدة راماتا ألمامي مباي، رئيسة قطاع العلوم الإنسانية والاجتماعية، والسيد علي اندياي، مدير برامج بالقطاع، حيث شكل المنتدى فرصة لتبادل الآراء والأفكار بين القادة الشباب المشاركين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حول دور الرياضة في مكافحة التطرف والوقاية منه بين صفوف الشباب.

وفي كلمة الإيسيسكو أشادت السيدة مباي بالمنتدى، الذي يهدف إلى تعزيز السلام ومنع التطرف العنيف من خلال الرياضة، منوهة إلى أنه يتماشى مع رؤية منظمة الإيسيسكو وبرامجها التي تضع الشباب في صدارة أولوياتها، حيث أكدت ضرورة إشراكهم في بناء السلام، ومواجهة تحديات المجتمعات، لما يملكونه من طاقات ومؤهلات كبيرة.

واستعرضت برامج وأنشطة الإيسيسكو في مجال بناء السلام ومحاربة التطرف العنيف، وفي مقدمتها برنامج التدريب على القيادة من أجل السلام والأمن، الذي يهدف إلى تكوين الشباب والشابات على تعزيز الأمن وتبادل الخبرات مع القادة الملهمين في المجال.

واختتمت السيدة مباي كلمتها بالإشارة إلى أن الرياضة وسيلة مهمة لاحترام التنوع الديني، وفي الوقت نفسه، أداة لتوحيد الشعوب وكسر حواجز الكراهية، وتمثين روابط الصداقة والأخوة بين الأمم، لبناء المجتمعات التي نريد وإحداث التغيير الإيجابي من أجل مستقل آمن وسليم.

ومن جانبه أكد السيد علي اندياي الأهمية التي توليها الإيسيسكو لتعزيز الريادة لدى الشباب في مجال السلام والأمن، وأنها ترتكز على الرياضة من أجل بناء مجتمعات مرنة خالية من التطرف والعنف.

X
Skip to content