الإيسيسكو ترحب بنتائج القمة الثانية لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر
November 9, 2022 0

تعرب منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، في سياق اهتمامها بالأبعاد الإنسانية الدولية للنماء البيئي، عن بالغ ترحيبها بنتائج القمة الثانية لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر، التي انعقدت بمدينة شرم الشيخ، بالتزامن مع انعقاد مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ (كوب 27)، وبما أعلنه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد السعودي ورئيس مجلس الوزراء، حول مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، والتي حظيت بالتقدير والدعم من كل القيادات الدولية، باعتبارها مبادرة تاريخية تفترع من الحلول وتتبنى من الرؤى والسياسات ما يجعلها بحق مبادرة المستقبل البيئي.

وتثمن الإيسيسكو استضافة المملكة العربية السعودية مقر مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، وإسهامها بمبلغ 2.5 مليار دولار، دعما لمشروعات المبادرة وميزانية الأمانة العامة التابعة لها للسنوات العشر المقبلة.

ومنظمة الإيسيسكو إذ تعتد بكل المبادرات والمشاريع الدولية المتكاملة الهادفة إلى ترقية الوعي والنشاط البيئيين، فإنها تجدد الإعراب عن التزامها بدعم دولها الأعضاء في شوط الإنماء البيئي، عبر إتاحة خبراتها الفنية وإمكانات شراكاتها الدولية المعنية بالشأن البيئي، وتجدد تأكيد استعدادها التام للتعاون والعمل مع مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، حيث تنسجم أهدافها مع استراتيجية العمل الجديدة للمنظمة، التي تتبنى قضايا الحفاظ على البيئة، من خلال برامج ومشاريع طموحة لتحسين الظروف البيئية وتثمين وإدارة الموارد المائية، وتنسيق التعاون بين دول العالم الإسلامي في هذا المجال.

يُذكر أن مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر”، التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان في أكتوبر 2021، بالشراكة مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية والشرق الأوسط، تستهدف زراعة 40 مليار شجرة إضافية في المنطقة، تُضاف إلى 10 مليارات شجرة في السعودية، ما يجعله أكبر برنامج إعادة تشجير في العالم.

X
Skip to content