الإيسيسكو ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تنظمان مؤتمرا حول البرنامج الدولي لتقييم الطلبة “بيزا”
November 9, 2022 0

عقدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بشراكة مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، مؤتمرا دوليا حول البرنامج الدولي لتقييم الطلبة “بيزا”، بمقر الإيسيسكو في الرباط، بحضور عدد من ممثلي ومسؤولي الوزارات المختصة بالتربية والتعليم في عدد من الدول الأعضاء.

و خلال كلمته الافتتاحية، اليوم (الثلاثاء 9 نوفمبر2022)، أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، أهمية مضاعفة الجهود وتوحيدها لبلوغ الطموح المشترك في تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، الرامي إلى ضمان تعليم جيد شامل ومنصف، وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع.

‏‎وأوضح الدكتور المالك أن الإيسيسكو تسعى مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى إنشاء أنظمة تعليمية متميزة، بهدف إيجاد منافسة حميدة بين الدول الأعضاء لتعزيز جودة المعايير التعليمية وضمان كفاءتها.

وأشار إلى مدى أهمية توفر البيانات الدقيقة للدول، كونها تمثل أداة محورية لتطوير سياسات ناجعة في مجال التعليم، مبرزا أهمية برنامج “بيزا” في تقييم أنظمة التعليم للدول المشاركة، والعمل على رفع مستوى الوعي لدى الطلاب بضرورة المعرفة والمهارات الأساسية التي من شأنها تمكينهم للمشاركة الكاملة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

‏‎ومن جهته، استعرض السيد أندرياس شلايشر، مدير قطاع التربية والمهارات في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، جهود المنظمة في تعزيز جودة التعليم من خلال تقييم “بيزا”، الذي يعتمد على جملة من المعايير الدقيقة والشاملة لعناصر العملية التعليمية للوقوف على دراسة وتحليل مجمل التحديات التي تعيق تقدم بعض الدول في مسار الجودة في التعليم.

‏‎وشهدت الجلسة رفيعة المستوى للمؤتمر حول تعزيز نتائج المتعلمين بالدول الأعضاء في الإيسيسكو، مداخلات متميزة حول آليات مساهمة تقيم “بيزا” لمواكبة المتطلبات العالمية وتطوير سياسيات التربية والتعليم في العالم الإسلامي، حيث أكد الدكتور حسن المهيري، ممثل دولة الإمارات العربية المتحدة، أهمية تبادل التجارب في مجال التربية والتعليم على المستويين المحلي والعالمي، لتعزيز المناهج الدراسية، فيما استعرض السيد أحمد الشعيبي، ممثل المملكة المغربية، تجربة المغرب في رفع مستوى تقييم جودة التعليم لتواكب التطورات التكنولوجية الحديثة، في حين أوضح السيد عمور الطيب، ممثل الجمهورية التونسية، العلاقة بين عملية تقييم المتعلمين وارتباطها بالمهارات المتعلقة بالواقع.

‏‎واستعرض الدكتور فهد بن عبد الله السهيمي، ممثل المملكة العربية السعودية، تجربة المملكة في تعزيز عملية التقييم من خلال تطوير هيئة خارجية تتبع مردودية المؤسسات التعليمية لمساعدة المؤسسات في تلبية متطلباتها وتأهيل قدرات المعلمين. وحددت الدكتورة وان ريسوها بنت علي، ممثلة دولة ماليزيا، التحديات التي تواجه التعليم في بلادها، وفي مقدمتها الفجوة بين المتعلمين، والحلول الكفيلة لمعالجتها. ومن جهته، أوضح السيد مسار ديوب، ممثل دولة السنغال، أنه يجب على الأنظمة التعليمية أن تعمل برؤية استباقية لمواجهة تحديات المستقبل، والاستفادة من تجارب الدول التي تطورت فيها وسائل التعليم.

‏‎وتضمن المؤتمر جلستي نقاش، تمحورت الأولى حول تطور نظام بيزا إلى آلية عالمية مواكبة لاحتياجات القرن الواحد والعشرين، فيما ناقشت الثانية تمكين المؤسسات التعليمية والمدرسين من خلال تقييم بيزا.

X
Skip to content