الإيسيسكو تطلق مبادرة لإنشاء صندوق حماية مواقع التراث والمتاحف من أضرار التغيرات المناخية
November 11, 2022 0

أطلقت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بالشراكة مع وزارة السياحة والآثار بجمهورية مصر العربية، اليوم الجمعة (11 نوفمبر 2022)، من مقر مؤتمر (كوب 27) بشرم الشيخ، مبادرة إنشاء صندوق حماية المواقع التراثية والمتاحف في مصر والعالم الإسلامي من أضرار التغيرات المناخية.

وقد شهد إطلاق المبادرة حضورا رفيع المستوى، حيث كان في مقدمة الحضور سمو الأميرة دانا فراس، سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة للتراث الثقافي رئيسة الجمعية الوطنية للمحافظة على البترا بالمملكة الأردنية الهاشمية، والدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة، والدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور محمد بيومي، مساعد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورئيس فريق تغير المناخ، وعدد كبير من رواد (كوب 27) من حول العالم.

وفي الكلمة التي ألقاها اليوم خلال حفل إطلاق المبادرة، أوضح الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، أوضح أن التغيرات المناخية وتداعياتها باتت من أبرز التحديات التي تواجه البشرية اليوم، إذ يشهد العالم في كل لحظة ظاهرة جديدة من ظواهر التحولات والتغيرات المناخية التي تهدد الخطط والسياسات، وتفاجئ التوقعات والطموحات المنشودة.

وأشار الدكتور المالك إلى أن التغيرات المناخية باتت تشكل خطرا حقيقيا ملموسا على التراث الإنساني، حيث تضرر نتيجة لها ما يقرب من 33% من التراث الطبيعي في العالم، وحوالي 31 موقع تراث ثقافي في 29 دولة، والعدد مرشح للزيادة نتيجة تسارع وتيرة التغيرات المناخية

وأوضح الدكتور المالك، أن مبادرة الإيسيسكو لإنشاء “صندوق حماية المواقع التراثية من التغيرات المناخية”، بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار المصرية، تأكيد على التزام المنظمة ومضيها مع الدول الأعضاء في إيجاد شراكات متينة وناجعة، من أجل مضاعفة الجهود لاستشراف المستقبل، بالاستناد على جميع الرؤى لتحقيق التكامل وروح التشارك.

ومن جانبه، أكد الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي بجمهورية مصر العربية، أن هذه المبادرة تمثل تحولا جوهريا للتوصيات إلى واقع ملموس، يمكننا الاعتماد على برامجها للإسهام في إدارة حماية المواقع التراثية ومن أضرار التغيرات المناخية، وهو تأكيد على التزام مصر بالانخراط في معالجة المناخ طبقا للمعايير الدولية، لما لها من أهمية كبرى للإنسانية، مثمنا جهود منظمة الإيسيسكو لحماية تراث دولها الأعضاء من خلال تسجيل المواقع التاريخية والعناصر التراثية على قوائم الإيسيسكو للتراث في العالم الإسلامي.

فيما أبرز الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، الدور الذي لعبته مصر القديمة في مواجهة تحديات البيئة، وفي مقدمتها مصدات الفيضانات ومجاري السيول، داعيا إلى ضرورة الاستفادة من معرفة وفهم التراث وتاريخ الحضارات من أجل استخلاص الدروس والاستلهام من خبرات الحضارات القديمة في التكيف مع المتغيرات الطارئة في المناخ.

في حين، تحدث الدكتور محمد بيومي، مساعد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورئيس فريق تغير المناخ، عن ضرورة حماية المناطق التراثية من التأثيرات المناخية، وارتفاع منسوب مياه البحر، على الرغم من تكلفتها العالية من أجل الحفاظ على الموروث العالمي من الاندثار.

يذكر أن إنشاء الصندوق يهدف إلى دراسة تأثير التغيرات المناخية على المواقع التراثية والمتاحف، وإيجاد التمويل اللازم لوضع خطط الحماية لها، وتشجيع الدول الأعضاء في منظمة الإيسيسكو على تبني مبادرات التحول الأخضر، واستخدام الطاقة النظيفة في المواقع التراثية والمتاحف، حفاظا على البيئة التراثية ومواجهة التحديات التي تواجه التراث والعاملين بالمجال جراء التغيرات المناخية.

مفكرة

November 2022
M T W T F S S
« Oct    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  
X
Skip to content