الإيسيسكو: الثقافة ضرورة لعبور مجتمعاتنا صوب عالم الغد
December 7, 2022 0

أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، أن هناك مسؤوليات جسام ملقاة على عاتق الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية، لوضع الثقافة في قلب التنمية المستدامة، وللتنشئة الثقافية للأجيال المقبلة، ولمخاطبة المحيط العالمي بصوت يحتفي بخصوصيته بكل انفتاح، وللترقب بعين الفهم لمتواليات الثورة الرقمية، مشيرا إلى أن الثقافة ليست ترفا وإنما شرط لازم من أجل عبور مجتمعاتنا صوب عالم الغد.

جاء هذا في كلمته اليوم الأربعاء (7 ديسمبر 2022) خلال الجلسة الافتتاحية للدورة 23 من مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي، تحت عنوان “الثقافة والمستقبل الأخضر”، والذي تعقده المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) وتستضيفه وزارة الثقافة السعودية في العاصمة الرياض، وتستمر أعماله على مدى يومين.

وأشاد الدكتور المالك في مستهل كلمته بالمؤتمر، الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية، معبرا عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حفظه الله، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان رئيس الوزراء، ولحكومة المملكة، لما تحظى به الثقافة والمثقفين من آيات الاعتناء والتكريم.

وأشار المدير العام للإيسيسكو إلى أهمية الثقافة في مشهد النشاط الإنساني، حيث تُعلي صروح الأمل، وتنشر الإخاء وتنثر قيم الخير عبر سياسات تجمع ولا تفرق، داعيا إلى الشروع في إعداد دراسة دقيقة عن واقع العمل الثقافي ومستقبله في دول العالم الإسلامي، وتكوين لجنة لاستقراء آفاق التعاون في المنظمات المعنية بالعمل الثقافي، واستحداث مراكز ثقافية، وحث حكومات الدول الأعضاء على رفع أنصبة العمل الثقافي في الموازنات العامة، وتشجيع المبادرات الشبابية الثقافية، والتعاون في إدراج السياسات الهادفة إلى الاستفادة من ثورة المعلومات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في العمل الثقافي.

واختتم الدكتور المالك كلمته بتأكيد التزام الإيسيسكو كبيت خبرة دولي في دعم الحياة الثقافية بدولها الأعضاء، مستعرضا برامج ومبادرات المنظمة، وعقدها الشراكات والاتفاقات المعنية بحماية المواقع الأثرية، وإقامة الدورات التدريبية المتخصصة، من أجل شحذ الإمكانات الضامنة تكريس الحق في استدامة الثقافة.

X
Skip to content